ساهم في حماية بلدة لفتا

من خلال توقيعك على العريضة المقدَّمة إلى اليونسكو- اللجنة الدولية الحكومية لحماية التراث العالمي والطبيعي، وصندوق الآثار العالمي، لنطالبهم باتخاذ التدابير اللازمة لحماية وصون بلدة لفتا من خلال؛ (1) إلغاء أي عملية لمحاولة تسويق وبيع بيوت وأراضي لفتا، (2) إلغاء مخطط 6036 ومزاد بيع بيوت البلدة للمطوّرين، (3) تقوية مباني البلدة المهددة بالسقوط نتيجة الإهمال المجحف بحق هذا الموقع. (للمزيد عن العريضة)

عريضة مقدمة لليونسكو

حماية موروث ثقافي عالمي مهدد بالخطر - لفتا


يتعرض التراث الثقافي والطبيعي لبلدة لفتا المهجرة قسراً منذ احتلالها عام 1948 لخطر أكيد يهدد معالمها المعمارية والحضرية ومواردها الطبيعية وأصالتها التاريخية ودلالتها الثقافية، بسبب مخططات السلطات الإسرائيلية التي تعتزم تدميرها لبناء 259 فيلا فخمة على أنقاضها ومراكز تجارية وخدماتية لفئة النخبة من رجال الأعمال الأثرياء. عملية البناء تتطلب هدم وحفر جذر البلدة وتغيير معالم بيوتها الحجرية ذات القباب والأقواس المتميزة والرسومات والمحفورات والكتابات، وطرقها ومدرجاتها الزراعية، كما ستهدد نظامها المائي، حيث تعد عين مائها إحدى أكبر عيون الماء المهمة في مدينة القدس تعكس ظواهر بيولوجية خلابة وتستضيف العديد من الأنواع النباتية والحيوانية المحمية النادرة. وهذا سيؤديإلى دثر قرية لفتا الأثرية بمضمونها الكامل كصرح للحضارة المعمارية الفلسطينية

إننا كأهالي البلدة ومناصرين للطبيعية وللمواقع الثقافية والأثرية نشعر بقلق شديد إزاء الخطر الذي يتهدد هذا المكان الأثري النادر للتراث والترفيه والذاكرة لمصلحة الأجيال الحاضرة والمقبلة للبشرية جمعاء، خاصة وأن تدابير محو معالم هذا الموقع وذاكرته مستمرة منذ سنوات وسيكتمل بالقضاء عليه كلياً من خلال تنفيذ مخطط 6036، والذي تنوي بموجبه سلطة الأراضي الإسرائيلية بيع ما تبقى من أراضي وبيوت لفتا للمقاولين والمطوّرين لهدم معالم القرية خلال الشهرين القادمين، رغم أنها محمية طبيعية لدى سلطة الطبيعة والحدائق الإسرائيلية، وموروث ثقافي عالمي مسجل ضمن قائمة اليونسكو الأولية منذ عام 2015، ومصنَّف من بين 25 موقع في العالم مهدد بالخطر لدى صندوق الآثار العالمي

ولهذا السبب نوقِّع على هذه العريضة المقدَّمة إلى اليونسكو، للجنة الدولية الحكومية لحماية التراث العالمي والطبيعي ولصندوق الآثار العالمي، لحثهم على إتخاذ التدابير اللازمة لحماية وصون البلدة من خلال؛ (1) إلغاء أي عملية لمحاولة تسويق وبيع بيوت وأراضي لفتا، (2) إلغاء مخطط 6036 ومزاد بيع بيوت البلدة للمطوّرين، (3) تقوية مباني البلدة المهددة بالسقوط نتيجة الإهمال المجحف بحق هذا الموقع إستناداً إلى إستنتاجات هيئة المسح الأثري الإسرائيلية الصادرة في أيار 2021.


ساهم في حماية لفتا


من هنا يمكنك الإنضمام إلى المجتمع الدولي وأهالي لفتا ومناصري الطبيعة والمواقع الثقافية والأثرية لإلغاء مخطط 6036، الذي يهدد جذور موقع أثري وطبيعي يعكس القيم الإنسانية والحضارات التي سكنت فيها منذ العصر البرونزي، كما يمكنكم المطالبة بتقوية البيوت المهددة بالإنهيار نتيجة الإهمال.

بتوقيعك تسهم في حماية لفتا

أوافق على شروط الحملة

شارك مع اصدقائك للمساهمة في حماية لفتا

من نحن

حملة لفتا (الشاهد الأخير) مبادرة شبابية تطوعية أطلقها شباب لفتا في فلسطين، رفضاً لمخطط رقم 6036 والذي يهدف إلى دثر البلدة بما فيها من حضارة وتراث مقابل بناء فلل سكنية فخمة للأثرياء ومراكز تجارية وخدماتية لهم، والاعتراض على هذا المخطط من خلال تقديم عريضة للجنة الدولية الحكومية لحماية التراث العالمي والطبيعي / اليونسكو ولصندوق الآثار العالمي، لحثهم على إتخاذ التدابير اللازمة لحماية وصون البلدة كونها تعتبر جزءاً من الحضارة الإنسانية

شروط الحملة
استخدام البيانات ومشاركتها سيكون بطرق تحمي خصوصية الأفراد المشاركين، ولن يتم استخدامها أو مشاركتها إلا مع الجهات المقدم لها العريضة ولن يتم استخدامها لغايات أو أغراض أخرى، كما سيتم تخزين البيانات الشخصية وحفظها بشكل آمن لضمان استخدامها فقط لأغراض هذه الحملة.

شروط الحملة

استخدام البيانات ومشاركتها سيكون بطرق تحمي خصوصية الأفراد المشاركين، ولن يتم استخدامها أو مشاركتها إلا مع الجهات المقدم لها العريضة ولن يتم استخدامها لغايات أو أغراض أخرى، كما سيتم تخزين البيانات الشخصية وحفظها بشكل آمن لضمان استخدامها فقط لأغراض هذه الحملة